< عشوائي >
وَهٰذا كِتابٌ أَنزَلناهُ مُبارَكٌ فَاتَّبِعوهُ وَاتَّقوا لَعَلَّكُم تُرحَمونَ ١٥٥ أَن تَقولوا إِنَّما أُنزِلَ الكِتابُ عَلىٰ طائِفَتَينِ مِن قَبلِنا وَإِن كُنّا عَن دِراسَتِهِم لَغافِلينَ ١٥٦ أَو تَقولوا لَو أَنّا أُنزِلَ عَلَينَا الكِتابُ لَكُنّا أَهدىٰ مِنهُم ۚ فَقَد جاءَكُم بَيِّنَةٌ مِن رَبِّكُم وَهُدًى وَرَحمَةٌ ۚ فَمَن أَظلَمُ مِمَّن كَذَّبَ بِآياتِ اللَّهِ وَصَدَفَ عَنها ۗ سَنَجزِي الَّذينَ يَصدِفونَ عَن آياتِنا سوءَ العَذابِ بِما كانوا يَصدِفونَ ١٥٧ هَل يَنظُرونَ إِلّا أَن تَأتِيَهُمُ المَلائِكَةُ أَو يَأتِيَ رَبُّكَ أَو يَأتِيَ بَعضُ آياتِ رَبِّكَ ۗ يَومَ يَأتي بَعضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفسًا إيمانُها لَم تَكُن آمَنَت مِن قَبلُ أَو كَسَبَت في إيمانِها خَيرًا ۗ قُلِ انتَظِروا إِنّا مُنتَظِرونَ ١٥٨ إِنَّ الَّذينَ فَرَّقوا دينَهُم وَكانوا شِيَعًا لَستَ مِنهُم في شَيءٍ ۚ إِنَّما أَمرُهُم إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِما كانوا يَفعَلونَ ١٥٩ مَن جاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشرُ أَمثالِها ۖ وَمَن جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجزىٰ إِلّا مِثلَها وَهُم لا يُظلَمونَ ١٦٠ قُل إِنَّني هَداني رَبّي إِلىٰ صِراطٍ مُستَقيمٍ دينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبراهيمَ حَنيفًا ۚ وَما كانَ مِنَ المُشرِكينَ ١٦١ قُل إِنَّ صَلاتي وَنُسُكي وَمَحيايَ وَمَماتي لِلَّهِ رَبِّ العالَمينَ ١٦٢ لا شَريكَ لَهُ ۖ وَبِذٰلِكَ أُمِرتُ وَأَنا أَوَّلُ المُسلِمينَ ١٦٣ قُل أَغَيرَ اللَّهِ أَبغي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيءٍ ۚ وَلا تَكسِبُ كُلُّ نَفسٍ إِلّا عَلَيها ۚ وَلا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزرَ أُخرىٰ ۚ ثُمَّ إِلىٰ رَبِّكُم مَرجِعُكُم فَيُنَبِّئُكُم بِما كُنتُم فيهِ تَختَلِفونَ ١٦٤ وَهُوَ الَّذي جَعَلَكُم خَلائِفَ الأَرضِ وَرَفَعَ بَعضَكُم فَوقَ بَعضٍ دَرَجاتٍ لِيَبلُوَكُم في ما آتاكُم ۗ إِنَّ رَبَّكَ سَريعُ العِقابِ وَإِنَّهُ لَغَفورٌ رَحيمٌ ١٦٥
صدق الله العظيم. نهاية سورة الأنعام. مكية نزلت بعد الحجر وقبل الصافات
< عشوائي >
تفضل بزيارة، ومشاركة، والإعجاب بالقرآن الملون على الفيسبوك
The Colorful Quran on facebook
Please visit, like, and share the Colorful Quran on facebook
ملاحظات وتعليمات
Notes and Instructions
لماذا تقرأ القران بالألوان؟ قراءة القرآن، كيفما كانت، بالألوان، أو بالأسود والأبيض، نعمة من الله. إنها عبادة تكسبك حسنة لكل حرف، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم. لماذا تقرأه بالألوان إذا؟ في كثير من الأحيان، قراءة القرآن باستمرار يوميا تجعل القراءة رتيبة وميكانيكية، خاصة وأنه، وبفضل الله تعالى، أنت على دراية كبيرة بالقرآن، وتعرف ما سيأتي لاحقا. ولأنك تعرف كل شيء جيدًا، فقد تقرأ آية، أو حتى سورة بأكاملها، وأنت مشغول الفكر في شيء آخر، مثل العمل أو العائلة، فتغيب عنك فوائد كثيرة. يؤدي تحميل كل صفحة بشكل مختلف، وبألوان وأشكال جديدة، إلى إعادة جذب انتباهك وتجديد فكرك، وهذا يخفف من الغفلة ويعزز الإنتباه والخشوع.
Why should you read the Quran in color? Reading the Quran, no matter how, color, or black on white, is a blessing from Allah. It is worship for which you earn a good deed for each letter, as Prophet Muhammad, peace be upon him, said. Then why read it in color? Often, reading the Quran continuously, like daily, renders the reading experience monotonous and mechanical, especially that, thanks to Allah, you are so familiar with the Quran, and you know what is coming next. And because you know everything well, you may read a verse, or even an entire surah, while you are busy thinking about something else, like work or family, missing many benefits. Loading each new page differently, with new colors and shapes, re-attracts your attention and refreshes your mind, thus minimizing distraction and promoting focus and concentration.
من آيات القرآن التي ذكرت فيها الألوان: وما ذرأ لكم في الأرض مختلفا ألوانه. إن في ذلك لآية لقوم يذكرون ( النحل ١٣)
Of the verses of the Quran in which colors are mentioned: And what He created for you in the earth of different colors. In this, there is a sign for people who recall. (The Bee, Al-nahl 13)