۞
ربع حزب ٣٥
< عشوائي >
وقال الملأ من قومه الذين كفروا وكذبوا بلقاء الآخرة وأترفناهم في الحياة الدنيا ما هذا إلا بشر مثلكم يأكل مما تأكلون منه ويشرب مما تشربون ٣٣ ولئن أطعتم بشرا مثلكم إنكم إذا لخاسرون ٣٤ أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما أنكم مخرجون ٣٥ ۞ هيهات هيهات لما توعدون ٣٦ إن هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما نحن بمبعوثين ٣٧ إن هو إلا رجل افترى على الله كذبا وما نحن له بمؤمنين ٣٨ قال رب انصرني بما كذبون ٣٩ قال عما قليل ليصبحن نادمين ٤٠ فأخذتهم الصيحة بالحق فجعلناهم غثاء ۚ فبعدا للقوم الظالمين ٤١ ثم أنشأنا من بعدهم قرونا آخرين ٤٢ ما تسبق من أمة أجلها وما يستأخرون ٤٣ ثم أرسلنا رسلنا تترى ۖ كل ما جاء أمة رسولها كذبوه ۚ فأتبعنا بعضهم بعضا وجعلناهم أحاديث ۚ فبعدا لقوم لا يؤمنون ٤٤ ثم أرسلنا موسى وأخاه هارون بآياتنا وسلطان مبين ٤٥ إلى فرعون وملئه فاستكبروا وكانوا قوما عالين ٤٦ فقالوا أنؤمن لبشرين مثلنا وقومهما لنا عابدون ٤٧ فكذبوهما فكانوا من المهلكين ٤٨ ولقد آتينا موسى الكتاب لعلهم يهتدون ٤٩ وجعلنا ابن مريم وأمه آية وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين ٥٠
۞
ربع حزب ٣٥
< عشوائي >