< عشوائي >
إِنَّ شَجَرَتَ الزَّقّومِ ٤٣ طَعامُ الأَثيمِ ٤٤ كَالمُهلِ يَغلى فِى البُطونِ ٤٥ كَغَلىِ الحَميمِ ٤٦ خُذوهُ فَاعتِلوهُ إِلىٰ سَواءِ الجَحيمِ ٤٧ ثُمَّ صُبّوا فَوقَ رَأسِهِ مِن عَذابِ الحَميمِ ٤٨ ذُق إِنَّكَ أَنتَ العَزيزُ الكَريمُ ٤٩ إِنَّ هٰذا ما كُنتُم بِهِ تَمتَرونَ ٥٠ إِنَّ المُتَّقينَ فى مَقامٍ أَمينٍ ٥١ فى جَنّٰتٍ وَعُيونٍ ٥٢ يَلبَسونَ مِن سُندُسٍ وَإِستَبرَقٍ مُتَقٰبِلينَ ٥٣ كَذٰلِكَ وَزَوَّجنٰهُم بِحورٍ عينٍ ٥٤ يَدعونَ فيها بِكُلِّ فٰكِهَةٍ ءامِنينَ ٥٥ لا يَذوقونَ فيهَا المَوتَ إِلَّا المَوتَةَ الأولىٰ ۖ وَوَقىٰهُم عَذابَ الجَحيمِ ٥٦ فَضلًا مِن رَبِّكَ ۚ ذٰلِكَ هُوَ الفَوزُ العَظيمُ ٥٧ فَإِنَّما يَسَّرنٰهُ بِلِسانِكَ لَعَلَّهُم يَتَذَكَّرونَ ٥٨ فَارتَقِب إِنَّهُم مُرتَقِبونَ ٥٩
صدق الله العظيم. نهاية سورة الدّخان. مكية نزلت بعد الزخرف وقبل الجاثية
< عشوائي >