< عشوائي >
لَن يَستَنكِفَ المَسيحُ أَن يَكونَ عَبدًا لِلَّهِ وَلَا المَلائِكَةُ المُقَرَّبونَ ۚ وَمَن يَستَنكِف عَن عِبادَتِهِ وَيَستَكبِر فَسَيَحشُرُهُم إِلَيهِ جَميعًا ١٧٢ فَأَمَّا الَّذينَ آمَنوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ فَيُوَفّيهِم أُجورَهُم وَيَزيدُهُم مِن فَضلِهِ ۖ وَأَمَّا الَّذينَ استَنكَفوا وَاستَكبَروا فَيُعَذِّبُهُم عَذابًا أَليمًا وَلا يَجِدونَ لَهُم مِن دونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلا نَصيرًا ١٧٣ يا أَيُّهَا النّاسُ قَد جاءَكُم بُرهانٌ مِن رَبِّكُم وَأَنزَلنا إِلَيكُم نورًا مُبينًا ١٧٤ فَأَمَّا الَّذينَ آمَنوا بِاللَّهِ وَاعتَصَموا بِهِ فَسَيُدخِلُهُم في رَحمَةٍ مِنهُ وَفَضلٍ وَيَهديهِم إِلَيهِ صِراطًا مُستَقيمًا ١٧٥ يَستَفتونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفتيكُم فِي الكَلالَةِ ۚ إِنِ امرُؤٌ هَلَكَ لَيسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُختٌ فَلَها نِصفُ ما تَرَكَ ۚ وَهُوَ يَرِثُها إِن لَم يَكُن لَها وَلَدٌ ۚ فَإِن كانَتَا اثنَتَينِ فَلَهُمَا الثُّلُثانِ مِمّا تَرَكَ ۚ وَإِن كانوا إِخوَةً رِجالًا وَنِساءً فَلِلذَّكَرِ مِثلُ حَظِّ الأُنثَيَينِ ۗ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُم أَن تَضِلّوا ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيءٍ عَليمٌ ١٧٦
صدق الله العظيم. نهاية سورة النساء. مدنية نزلت بعد الممتحنة وقبل الزلزلة
< عشوائي >
ملاحظات وتعليمات
Notes and Instructions
اضغط المثلثات الصغيرة أعلى الإطار وأسفله إلى اليمين لعرض فهرس الأجزاء حيث يمكنك الانتقال إلى أي جزء أو حزب أو ثلاثة أرباع أو نصف أو ربع أو أية صفحة بداخله.
Click or tap the small triangles above and below the frame on the left to display the Juz Table of Contents where you can go to any Juz, Hizb, ¾, ½, ¼, or any page within.
اضغط المثلثات الصغيرة في أعلى الإطار وأسفله إلى اليسار لعرض فهرس السور، حيث يمكنك الانتقال إلى أي سورة أو أية صفحة بداخلها.
Click or tap the small triangles above and below the frame on the right to display the Surah Table of Contents, where you can go to any Surah or any page within.
اضغط المثلثات قبل وبعد رقم الصفحة للانتقال إلى الصفحات قبل وبعد.
Click or tap the triangles before and after the page number to go to the pages before and after.